هندسة الأزهر
السلام عليكم ..اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر نورت المنتدى بزيارتك لنا ..انت غير مسجل فى منتدى كليه هندسه الازهر ..سوف تتمتع بالعديد من المميزات اذا قمت بالتسجيل وذلك بالضغط على الزر اسفله(زر التسجيل) اما اذا كنت مسجل بالفعل ..فلتسجل دخولك عن طريق الضغط على الزر اسفله(زر الدخول) اما اذا كنت تريد اخفاء هذه الرساله فاضغط على الزر اسفله (زر الاخفاء)

هندسة الأزهر

معا لنتواصل.... من أجل حياة جامعية أفضل.
 
الرئيسيةدخولالتسجيلمكتبة الصوردخول الاعضاء

شاطر | 
 

  معلومات عن البناء بالطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م احمد حماد
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 217
العمر : 27
العمل/الترفيه : يالا طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: معلومات عن البناء بالطين    الأربعاء يوليو 14, 2010 4:02 am

تنامت على مر آلف سنة أنماط البناء والمعرفة المحلية بالمواد بشكل ضخم في العالم ، وعلى وجه الخصوص في الأراضى القاحلة. تم استعمال الطين لكل شيء ابتدأ من الإسكان الريفي البسيط إلى الأعمال المعمارية المعبرة العظيمة التى تمثل الدين والسلطة. من بين جميع مواد البناء كان الطين فريدا وانحدر استعماله بشكل مفاجئ. في العالم الحديث كان للطين أبطال مثل المعماري الفرنسي فرانسوا كونترو أثناء الثورة الصناعية ،وكلف وليامس اليس في إنجلترا بعد الحرب العالمية الأولى وكان لخيالهم تأثير عظيم . واصبح مادة بناء تصنع بالطريقة الصناعية مثل الطوب المحروق وبعدها أصبح من الأسمنت والحديد والزجاج. وبالتالي قلل من دور فن العمارة الأرضية . اليوم ، يجب تعريف العمارة الأرضية فقط من خلال المجتمعات الريفية الفقيرة. بالرغم من الحقيقة بأنها تشمل ثلث سكان العالم فأن النظر إليه على انه تخلف والعودة للجهل وليس بالنظر إلى شيء يجب الفخر به. لقد اصبح الطين مادة للبناء في الملجأ الأخير ومن النادر أن نفضله عن الحديد المعرج والحاويات في مدن الأكواخ.

البيئة:

تقع مزارع العذيبات في واحد من أكبر الأودية في منتصف السعودية. يصرف وادي حنيفة السهل الواسع لجبل طويق مع جرفه الغربي الذي يشكل نتوء منحني يتجه إلى الجنوب-الشرقي متخللا وسط السعودية لمسافة مئات الأميال. هذا الجزء الشرقي من الجرف بوسط السعودية يسمي نجد المنخفضة lower Najd يتكون من سلسلة من الجرف الطولي ويتخلله سلاسل الرمال ، تكوينه من الصخور الناعمة –أحجار جيرية رسوبية وأحجار رملية تتكسر بسهولة عن طريق العوامل الجوية إلى ركام ورمل وتحملها ماء السيول إلى المنخفضات بالوادي . أصبح الوادي والمنخفضان بنجد المنخفضة منزل لمستوطنين من وسط السعودية لمدة 4000 عام.

أصل الكلمة :
تشغل العذيبات مكان مفضل على وجه التحديد في جنوب الدرعية حيث تقع في ملتقى ضخم بين شعب صفر مع وادي حنيفة من الشرق وربما كانت توجد هناك مزرعة حيث يتواجد استقرار بهذا الجزء. يقول الناس المحلين أن الاسم نفسه يدل على حلاوة التمر ويعرفها القاموس ويعطيها معني متوسط على أنها تتعلق بالماء : مصدر الكلمة اعذب وتعني المفرح أو الحلو وبخاصة فيما يتعلق بالماء مثل ماء اعذب (ماء عذب) تأتي الأسماء من هذه الجذور مثل العذيب و العذيبات وغالبا ما توجد في منتصف السعودية حيث يتوفر الماء الجيد.
مهما كانت اعتبارات أصل الكلمات فأن الاسم الذي يشير إلى حلاوة الماء والتمر مناسب لهذا المكان المثالي للرعي.

المنازل ذات الأفنية :
منزل ذو الفناء – أو بشكل أدق منزل الردهات- تعني المنزل ذو الصحن الداخلي المفتوح على السماء وتحيطها الغرف. تمثل استجابة عامة مع مشاكل المطر والغبار والبيئة. لهذا توجد هذه المنازل ولا نندهش أن نجدها- في جميع المناطق الجافة بالعالم. ولكن تم تطبيق الشكل بالمناطق الرطبة والمعتدلة وخصوصا تحت حكم الإمبراطورية الرومانية . حيث تواجدت الفيلا ذات الأفنية مثل ما هو موجود في جنوب بريطانيا وألمانيا. أو المنازل ذات الفنية المحلية مثل الفيلا ذات الحديقة التي تلبي احتياجات مهمة وخصوصا الاحتياجات الاجتماعية وربما احتياج متواجد أيضا وهو الرغبة في مكان خارجي آمن ومغلق من المساحات الخارجية. والتى تشكل حياة الفرد اليومية بشكل فريد طبقا لعلاقته مع السماء والفصول.

تنقسم المنازل ذات الأفنية الإسلامية إلى نوعان: الأفنية الداخلية حيث يوجد الفناء داخل المنزل بجاور للغرف ، والأفنية الخارجية حيث لا الفناء داخل المنزل. يوجد النوع الأول من المنازل ذات الأفنية الداخلية في مدن نجد بينما يوجد المنازل ذات الأفنية الخارجية في المناطق الريفية.
ترسم المنازل التقليدية ذات الأفنية بنجد من الداخل إلى الخارج مع عناصر التزيين المركزة في واجهات فارغة . هذا الانطواء الذاتي القوي يرافقه الفصل المباشر بين الحياة العائلية عن استقبال الضيوف في جانب الرجال من المنزل. في بعض الأحيان يوجد مدخلان و 2 سلم صعود و2 مرفق صحي ليقدم الطعام لكل قسم منفصل. الاستعمال المكثف ناتج عن المساحات الدائرية الانتقالية عن طريق وجود صالة ذات اصفف من الأعمدة حول الصالات في كل طابق والتي تخفف من وهج الشمس وتوفر مساحة خارجية مظللة . يستعمل الدور الأرضى للتخزين وللحيوانات بالرغم من وجود غرفة الديوانية أو غرفة الاستقبال بجوار المدخل ، مزين بدقة بإفريز جدار مزخرف (بجص) . يمكن استعمال معظم الغرف الأخرى للأكل بشكل متناوب أو النوم أو الترفيه أو المهام المحلية. غالبا ما تتغير وظيفة الغرفة طبقا للموسم.

الأمير سلطان يمتلك العذيبات:
أهتم الأمير سلطان عام 1986 بامتلاك مزرعة. عندما رأى العذيبات جذبة المنزل والمزرعة بالرغم من أن المنزل والمزرعة كانت تحتاج لعمل كثير. تكونت المزرعة في هذا الوقت من زراعات النخيل في الجزء الجنوبي بينما توجد قطعتان لم تتم زراعتهم على الإطلاق . تم زراعة جزء صغير فقط بالجزء الشمالي: قطعة تحيطها جدار من الطين وتحتوي على بئران قديمان. معظم الجزء الشمالى كان سهل الدخول إلية من مكان شعب صفر بدون جدران حماية، واستعمله المقاولين كمقلب للنفايات .
استخدم الشخص الذي يعتني بها جزء من المنزل لنفسه وللحيوانات. أما باقي المنزل كان غير مسكون، ومثلها مثل الإنشاءات المصنوعة من الطين المجفف بالشمس عانى الكثير من العواصف والتآكل.
قرر المالك الجديد الأمير سلطان أن يتم ترميم منزل المزرعة واستعادته لحالته الأولى. تم تكليف بناء محلي يعمل في مجال الطوب من عرقة القريبة .

مرفق الحيوانات الذي يشكل ملحق أساسى في الجانب الغربي تمت أزالته . ومع ذلك ، بعد أن بدأ العمل لفترة من الزمن فتبين أن جودته غير متقنة الصنع. وتوقف العمل وتم التفكير في الخطوة التالية.
كان من المقترح أن يتم استدعاء معماري من المحافظين للتشاور معه عن طريقة ترميم منزل المزرعة القديم. تقدم البر فسور صالح لمعي إلى الأمير سلطان –وهو معماري مصري متميز والحائز على جائزة الاغا خان لترميم المباني التاريخية وله باع طويل في هذا المجال في الشرق الأوسط. صمم البر فسور لمعي عام 1970 مشروعان مباني من الطين (المركز الألمانى لحفريات الأثرية في أسوان والأخر المركز الألمانى في أقصر). ووافق على المشاركة في هذا المشروع . كان من عاملين لدي الأمير سلطان مهندس تركي مدني له خبرة كبيرة في إدارة المشاريع الضخمة وتم تكليفه بالعمل في هذا المشروع.
وكخطوة أولية ، تم تسجيل حالة المبني الحالية وتم رفع الرسومات التفصيلية للهيكل الإنشائى.

1 - تجميع المتطلبات:
المهمة الأولى دائما ، كانت العثور على مصادر أرضية مناسبة للبناء ومصدر جيد في وادي حنيفة يعرفه الناس باسم الدرعية وتم تحديده بسرعة. ولأن المصدر كان على بعد عدة كيلو مترات كان يجب شحن التربة إلى الموقع وبذلك فالمواد لم تكن مجانية.

الخطوة التالية ، كان يجب الحصول على كمية معقولة من القش لأضافتها مع خلطة صنع الطوب بنسبة 50 كيلوجرام كل متر مكعب من الأرض.

الجزء الثالث كان رمل الصحراء التي طبقا لنصيحة البروفيسور لمعي وطبقا لخبرته مع الطمي المستخدم في مصر كان يجب أضافته إلى الخلطة كجزء من الرمل مقابل ثلاث أجزاء من ارض الوادي ( بالوزن ) .

2 - اختبار الأرض :
الوادي الذي يحمل الطين كمصدر طبيعي من الأرض ، و الذي يحتوي على عناصر متنوعة ، من المفضل اختبارها قبل الاستعمال. كما يحتوي الطين على العديد من المواد المنفصلة تتراوح من الطمي إلى الرمل الناعم والخشن. كما يمكن أن تكون المواد العضوية والليفية والكيماويات الذائبة. مؤثرة على العناصر المكونة للتربة كمواد للبناء . تم تنفيذ خمس أنواع من الاختبارات على تربة الوادي التي يزمع استخدامها في العذيبات .
أولا : تحليل الترسيب : يحدد الكمية ونعومة الطمي والبقايا الأخرى وخصائصها الميكانيكية. ثم تجميع عينة للقياس و نقعها في الماء وترك المكونات تنفصل وتترسب في عامود.
ثانيا : تحليل النخل : تم استعمال المنخل الدقيق ذو الفتحات المختلفة لتحديد مكونات الرمل الخشنة والناعمة بالتربة.

ثالثا : حيود أشعة أكس (X ray diffraction) نقى النتائج تحليل الترسيب عن طريق تحديد أنواع الطمي الموجود. مثل attapulgite and Koalinite. وهي مواد ربط للطمي الناعم . حدد هذا الاختبار أيضا نوع المقومات مثل الرمل ومواد الألياف العضوية. كما ساعدت هذه الخطوة على تحديد إذا كان إضافة كميات رمل إضافية إلى الخلطة ضروري أم لا.
رابعا : اختبار العناصر السائلة و البلاستيك بالمواد التي حددت بما يعرف باسم عناصر Atterberg ، ويعني بكم حجم الماء التي تشبعه الأرض قبل تكون المادة ، وكم حجم الماء الذي يجب إضافته لتتحول إلى بلاستيك .
أخيرا : التحليل الكيميائي ( إضافة كيماويات تشخيص إلى الطمي ) ، حددت وجود مكونات أساسية مثل الكلوريد و السلفات والأملاح الذائبة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات عن البناء بالطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هندسة الأزهر  :: الكـلـيـة وأقـسـامــهـا :: قسم الهندسة المدنية-
انتقل الى: