هندسة الأزهر
السلام عليكم ..اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر نورت المنتدى بزيارتك لنا ..انت غير مسجل فى منتدى كليه هندسه الازهر ..سوف تتمتع بالعديد من المميزات اذا قمت بالتسجيل وذلك بالضغط على الزر اسفله(زر التسجيل) اما اذا كنت مسجل بالفعل ..فلتسجل دخولك عن طريق الضغط على الزر اسفله(زر الدخول) اما اذا كنت تريد اخفاء هذه الرساله فاضغط على الزر اسفله (زر الاخفاء)

هندسة الأزهر

معا لنتواصل.... من أجل حياة جامعية أفضل.
 
الرئيسيةدخولالتسجيلمكتبة الصوردخول الاعضاء

شاطر | 
 

 عبرةلمن يقرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nour Elhoda
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 59
العمر : 25
العمل/الترفيه : قراة الكتب
الـكـلـيـــة : : كلية الهندسة

مُساهمةموضوع: عبرةلمن يقرا    الخميس نوفمبر 11, 2010 6:31 pm

[كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس وسط اصحابه عندما دخل عليه شاب يتيم يشكو اليه قال الشاب يارسول الله"كنت اقوم بعمل سور حول بستانى فقطع طريق البناء نخلة هى لجارى طلبت منه ان يتركها لى لكى يستقيم السور،فرفض ،فطلبت منه ان يبيعنى اياها فرفض
فطلب الرسول ان ياتوه بالجار
اتى الجار الى الرسول وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم
فصدق الرجل على كلام رسول الله
فساله الرسول ان يترك له النخلة او يبيعها له فرفض الرجل
فاعاد له الرسول قوله"بع له النخلة ولك نخلة فى الجنة يسير الراكب فى ظلها مائة عام
فذهل اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا العرض المغرى جدا جدا فمن يدخل النار وله نخلة كهذه فى الجنة
ومالذى تساويه نخلة فى الدنيا فى مقابل نخلة فى الجنة
لكن الرجل رفض مرة اخرى طمعا فى متاع الدنيا
فتدخل احد اصحاب الرسول ويدعى ابا الدحداح
فقال للرسول الكريم ان اشتريت تلك النخلة وتكتها للشاب الى نخلة فى الجنة
فاجاب الرسول نعم
فقال ابا الدحداح للرجل اتعف بستانى ياهذا؟؟
فقال الرجل نعم فمن فى المدينة لايعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائة نخلة والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله
فكل تجار المدينة يطمعون فى تمر ابا الدحداح من شدة جودته
فقال ابا الدحداح للرجل بعنى نخلتك مقابل بستانى وقصرى ونهرى وحائطى
فنظر الرجل الى رسول الله غير مصدق مايسمعه
ايعقل ان يقايض ستمائة نخلة من نخيل ابا الدحداح مقابل نخلة واحدة فيالها من صفقة ناجحة بكل المقاييس
فوافق الرجل واشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم واصحابه على البيعة
فنظر ابا الدحداح الى رسول الله سعيدا سائلا ا "الى نخلة فى الجنة؟
فقال الرسول "لا"فبهت ابا الدحداح من رد رسول الله
فاستكمل الرسول قائلا مامعناه الله عرض نخلة فى الجنة مقابل نخلة وانت زايدت على كرم الله ببستانك كله،ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بان جعل لك فى الجنة بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها
وقال الرسول الكريم "وكم مداح الى ابا الدحداح"
والمداح هنا هو النخيل المثقل من كثرة التمر عليه
وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرةلدرجة ان الصحابة تعجبو من كثرة النخيل الذى يصفها الرسول لاباالدحداح
وتمنى كلا منهم ان يكون اباالدحداح
وعندما عاد ابا الدحداح الى امراته ودعاها الى خارج المنزل وقال له لقد بعت البستان والقصروالبئر والحائط
فتهللت الزوجة واستبشرت من الخبر فهى تعرف خبرة زوجها فى التجارة وشطارته وسالته عن الثمن
فقال لها لقد بعتها بنخلة فى الجنة يسير الراكب فى ظلها مائة عام
فتهللت وقالت له ربح البيع اباالدحداح ربح البيع
فمن منا يقايض دنياه باخرته ومن منا مستعد للتفريط فى ثروته اومنزله اوسيارته مقابل الجنة
ارجو ان تكون القصه عبرة لكل من يقراها وليتعلم اخوانى الفضلاء من موقف ابا الدحداح واخواتى الفضليات من موقف زوجته
فالدنيا لاتساوى ان تقنط من مشاكلها او يرتفع ضغط دمك من همومها فما عندك زائل وما عند الله باق
ارجو ان تفكر كثيرا فى مسار حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبرةلمن يقرا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هندسة الأزهر  :: منـــبـــــر الاســــــلام :: اسلاميات-
انتقل الى: