هندسة الأزهر
السلام عليكم ..اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر نورت المنتدى بزيارتك لنا ..انت غير مسجل فى منتدى كليه هندسه الازهر ..سوف تتمتع بالعديد من المميزات اذا قمت بالتسجيل وذلك بالضغط على الزر اسفله(زر التسجيل) اما اذا كنت مسجل بالفعل ..فلتسجل دخولك عن طريق الضغط على الزر اسفله(زر الدخول) اما اذا كنت تريد اخفاء هذه الرساله فاضغط على الزر اسفله (زر الاخفاء)

هندسة الأزهر

معا لنتواصل.... من أجل حياة جامعية أفضل.
 
الرئيسيةدخولالتسجيلمكتبة الصوردخول الاعضاء

شاطر | 
 

 شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   الأحد فبراير 20, 2011 3:33 am

شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات


كتبه/ عبد المنعم الشحات

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

ومن منطلق شعورنا بالمسئولية تجاه الحفاظ على هوية الأمة، والدفاع عن الجزء المعبر عنه فيها من خلال المادة الثانية من الدستور الحالي، ولأننا شعرنا بوجود تحركات مريبة من بعض الناقمين على الأمة والرافضين لهويتها؛ فقد بادرت الدعوة وقبل تنحي الرئيس السابق وبعدما بدت رائحة أن هناك مَن يعد العدة للقفز على الثورة.

تلك الثورة التي خرج فيها شباب يمثلون شعب مصر، معظمهم من الشباب المسلم الواعي الذي خرج ضيقًا رغم تحفظ "الأزهر" وتحفظ "الدعوة السلفية" على الخروج، وهو الموقف الذي يأتي توضيحه في ثنايا هذا المقال.

ولكن هؤلاء الشباب استجابوا لآراء شيوخ أزاهرة آخرون منهم المتحدث باسم الأزهر الأستاذ "الطهطاوي"، واستجابة لآراء دعاة سلفيين آخرين، بالإضافة إلى تواجد "الإخوان" بكامل طاقاتهم منذ تحولت المظاهرات إلى ثورة.

ووُجد مع هؤلاء بعض شباب النصارى، وهم مِن جملة النصارى العقلاء الذين يدركون أن مصلحتهم في الاندماج في المجتمع، وأن السياسيين يتلاعبون بهم؛ بينما متى وُجد مع ذوي الديانة كان حقه عندهم ليس منة منهم؛ بل واجبًا دينيًا يمليه عليه دينهم.

وقد لجأ بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية إلى الشريعة الإسلامية ليحمي نفسه من طغيان العالمانية التي أرادت أن تفرض عليه قانونًا يخالف ما يراه تشريعًا دينيًا عنده -بغض النظر عما نراه نحن في هذه القضية-.

إذن فالشباب المصري بأغلبيته المسلمة ومَن شارك معهم من النصارى خرج ليرفع الظلم عن الشعب، لا لكي يستبدله بظلم آخر أشد مِن استبداد طائفة قليلة مِن الأمة ممن انبهر أو بُهر بالنموذج الغربي، ويريدون أن يفرضوه على الأمة وعلى شبابها.

ولذلك فقد حرص الدكتور "محمد يسري" الذي يدير تكوين "الجبهة الشرعية للحفاظ على الحريات" أن تكون الصدارة لعلماء أجلاء مِن الأزهر على رأسهم الشيخ "نصر فريد واصل" مفتى الديار الأسبق، وانضم إلى هذه الحملة جمع كبير من رموز السلفية منهم الشيخ "محمد إسماعيل" والشيخ "سعيد عبد العظيم" والشيخ "أحمد فريد" والشيخ "ياسر برهامى".

وأما الآن وقد تكلم "شيخ الأزهر" بكل ما يحمله هذا المنصب من قوة وتأثير؛ فنحن في قمة السعادة والفرح، ونحن نطير بتصريحاته، ونكون جنودًا مخلصين في نقلها وإلى أقصى الآفاق؛ ليعلم الجميع أنه إذا تعلق الأمر بالهوية الإسلامية فالأمة كلها يد واحدة، و"الأزهر" وشيخه في الصدارة.

وجاءت تصريحاته عن المادة الثانية في الدستور لجريدة "اليوم السابع" في غاية القوة والوضوح، حيث أكَّد -حفظه الله-: "أن المادة الثانية من الدستور ليست مطروحة للتغيير أو التحديث، والاقتراب منها بمثابة محاولة لنشر الفتنة، فالمادة الثانية من الدستور هي من ثوابت الدولة والأمة، والحديث في تلك المادة هو مصادرة للديمقراطية التي نأمل الوصول إليها، ومصادرة على الحريات".

كما أن "شيخ الأزهر" ملك الشجاعة الكافية ليعترف أنه نهى عن المظاهرات لما غلب على ظنه من مفاسدها، ولكنه في ذات الوقت يحيي الشباب الذي ضحى بنفسه في سيبل إزالة المظالم، حيث قال:

"فالموضوع كان غامضًا، وإننا في الأزهر نقول ما يمليه علينا الحق والشرع، وما قلته يوم الجمعة من أن الخروج للمظاهرات حرام، فقد بدا لي أن الشباب مستمرون، وأن النظام سيتم ضبطه بتدخل الجيش، وأن خروج أعداد متزايدة للوقوف بجانب الشباب سيؤدي إلى وجود دماء، فكان الخلق يحتم علىَّ قول ذلك".

وهذا يوافق إلى حد كبير موقف الدعوة السلفية بالإسكندرية، إلا أننا لم نفت بتحريمها، ولم نلزم أحدًا بعدم الخروج، ولم نخوِّن أحدًا منهم خرج؛ بل طالبنا السلطات علنًا ودومًا بالحفاظ على الدماء والأموال والأعراض.

إذن "الأزهر" لم يسع إلى اختطاف الثورة.

و"الدعوة" لم تسع إلى اختطاف الثورة.

ولم نغير كلامنا بعد نجاحها؛ بل ما زالنا نعلم الأمة ضرورة قياس المصالح والمفاسد بغض النظر عن نجاح تجربة ما سارت على خلاف ما حسب لها الجميع رحمة من الله -عز وجل-.

ولكن من يريد أن يختطف الثورة بالفعل:

بعض الصحافيين الذين كانوا -هم أو الجرائد التي يعملون فيها على الأقل- خط الدفاع الأول عن الفساد، وكانوا يرون أن مصر تعيش أزهى عصور الحرية، وكانوا يرون أن "أحمد عز" يمثل نموذج لـ "رجل الأعمال الشريف" و"السياسي المحنك"، وأن فشل المعارضة و"الإخوان" في انتخابات "مجلس الشعب" السابقة راجع إلى حب الناس للرئيس، ولنجل الرئيس، ولنظام الحكم عمومًا!

ثم لما خرج الشباب لم يقولوا لهم: "نخاف عليكم من بطش الظالمين" كما قلنا نحن بمنتهى الوضوح، وكما قال "الأزهر" أيضًا، ولكن قالوا لهم: "يا عديمي الأدب ومنعدمي الضمير، كيف تعيثون في الأرض فسادًا وتفسدون واحة الديموقراطية؟".


ثم لما نجحت الحركة غيَّروا الدفة 180 درجة ليتكلموا عن الأبطال الذين حرَّروا مصر من عصابة الأشرار، ومع ذلك أعرض عنهم الجميع لأنهم لا يتسأهلون الرد.



ولكن لما كانت الحالة الأمنية لا تحتمل الآن الاستغاثة بالأمن وجَّه الصحفي "أشرف صادق" في جريدة الأهرام -الصادرة بتاريخ 13 من ربيع الأول 1432 هـ - 16 فبراير 2011م- نداءه إلى الجيش لكي يتدخل، وكأن الغزو الإسرائيلي قد حل بالبلاد، وهذه الجريدة وهذا الكاتب لم نسمع منهما استغاثة بالجيش لما هاجم البلطجية الشباب المعتصمين في التحرير، ولكننا -بفضل الله- كنا فيمن ناشد الجيش أنه لا يصح التزام الحياد بين فريقين أحدهما أعزل و الآخر مدجج بالسلاح ومجهز بالخيل والجمال، وقد كان بفضل الله.

ويا أيها المستغيث بالجيش: لقد رأى رجال القوات المسلحة بأنفسهم السلفيين وهم يحمون المجتمع بأسره من مسلمين ونصارى.

والجيش لم يجد أفضل من إرسال رسائل قصيرة على المحمول يشكر إخواننا السلفيين في العريش لصدهم هجومًا استهدف كنيسة.

الجيش الذي تسلم الأسلحة والمسروقات بالتعاون مع السلفيين -الذين وفقهم الله لاسترجاعها من أيدي العابثين- يدرك أن السلفيين يريدون مصلحة البلاد والعباد.

ترى هل يضم هذا الكاتب "شيخ الأزهر" إلى بيانه التحريض؟ أم يعتذر عنه؟ أم يسكت أبد الدهر؟

أم يستمر مغردًا خارج السرب؟ فلا "الأزهر" سيتراجع، ولا السلفيون سيتوقفون، ولا الجيش سيوجه سلاحه إلى الشعب لا سيما مَن لمس منهم حرصًا حقيقيًا على مصلحة العباد، ولا الشعب سوف يسمع لمن يدعوه بمثل هذه الدعوات، وقبل هذا وبعده.. فإن الله من ورائهم محيط.
www.anasalafy.com
موقع أنا السلفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
deyaa
مشرف عام على اقسام المنتدى
مشرف عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1998
العمر : 25
العمل/الترفيه : جمعيه خيريه
الـكـلـيـــة : : هندسه شعبة بنات

مُساهمةموضوع: رد: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   الثلاثاء فبراير 22, 2011 4:17 am

جزاكم الله كل خير يا باشمهندس على هذا الموضوع
و إن كان لى تعقيب لا أعرف إن كان فى محلة أم لا ولا أعرف إذا كنت مصيبة أم مخطئة و لكن سأقولة
فإن كنت مصيبة فأسمعوه و إن كنت مخطئة فصححوا لى خطأى.
لم يحاول أحد أن يمس المادة الثانية فى الدستور أو يتعرض لها من قريب أم بعيد .
إن فتح هذا الملف الأن ليس سوى وسيلة لفتح باب الفتن الطائفية بين الناس بعد أن توحدت كلمتهم .
لايهم لماذا خرج شيخ الأزهر بهذا الكلام المهم انه خرج بما ليس له ضرورة فى حين
أن وقت الشدة سكت ولم يعلق أو يقل قول الحق.

_________________
اذا اردت الحياة كما تريد
................
سر فيما تريد وان كان بعيد
...............
وان خفت من مال او قوة او جاه
.................
اعلم ان لا دائم الا وجه الله
...................
وان تركت اخرون ليأخذو حلمك
...............
فقد احتملت الم لن يحتمله غيرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهواري
مراقب عام على اقسام المنتدى
مراقب عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1357
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   الثلاثاء فبراير 22, 2011 6:25 am

جزاك الله خيرا ياباشمهندس محمد

وأتفق تماما مع حضرتك ياباشمهندسة في تعقيبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   الثلاثاء فبراير 22, 2011 7:07 pm

أنا متفق معكما أن هذه الثوره قد أظهرت لنا الكثير من المنافقين سواء أكانوا من الاعلاميين وغيرهم
ولكن هذا لايمنعنى ،أن أذكر اخوانى بهذه القضيه الخطيره لاسيما بعد نهيق سويرس وأمثاله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mosabdragon
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 1099
العمر : 25
العمل/الترفيه : انسان
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   الخميس فبراير 24, 2011 9:46 pm

ليس فقط نهيق سويرس فقط يابشمهندسين العالم كثير يطالب بتغيير هذه المادة فعلا ومنهم بابا الزفتان والمسيحين اجمهم وكثير من العلمانيين واللبراليين وكثير وكثير والاضواء فعلامسلطة على هذه المادة وكانت مشايخ الاسكندرية جزاهم الله كل الخير كانت تقوم بحملة لجمع التوقعات من عدم الاقتراب من هذه المادة لحين ان احتاجوا اليها واكنت تقوم بالاسم والرقم القومى والوظيفة والمحافظة والتواصل سواء بريد او فون يعنى الموضوع مش سهل زى ماحنا كنا متخيلنه واحنا هنا جمعنا توقيعات كتيرة جدا تقدر الاف كثيرة والحمد لله وغدا خطبة الجمعة عندنا يلقيها الدكتور عمرو خالد فى مسجد واخر الشيخ ياسر برهامى ومن ثم ننتقل الى محافظة اخرى لاكمال المؤتمر السلفى عن الاوضاع الراهنة للشيخ ياسر برهامى والشيخ سيد عفانى وربنا يعدى الايام الى جاية على خير واعتدر جدا على الاطالة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   السبت فبراير 26, 2011 10:35 pm

شكرا جزيلا يابشمهندس مصعب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
7oda_2010
مهندس جديد
مهندس جديد


عدد الرسائل : 36
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات   السبت مارس 19, 2011 8:16 am

شكرا جزيلا يابشمهندس مصعب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شيخ الأزهر يؤم الأمة في الدفاع عن المادة الثانية.. ولا عزاء للروبيضات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هندسة الأزهر  :: منـــبـــــر الاســــــلام :: اسلاميات-
انتقل الى: