هندسة الأزهر
السلام عليكم ..اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر نورت المنتدى بزيارتك لنا ..انت غير مسجل فى منتدى كليه هندسه الازهر ..سوف تتمتع بالعديد من المميزات اذا قمت بالتسجيل وذلك بالضغط على الزر اسفله(زر التسجيل) اما اذا كنت مسجل بالفعل ..فلتسجل دخولك عن طريق الضغط على الزر اسفله(زر الدخول) اما اذا كنت تريد اخفاء هذه الرساله فاضغط على الزر اسفله (زر الاخفاء)

هندسة الأزهر

معا لنتواصل.... من أجل حياة جامعية أفضل.
 
الرئيسيةدخولالتسجيلمكتبة الصوردخول الاعضاء

شاطر | 
 

 هذه هي الديمقراطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م احمد حماد
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 217
العمر : 27
العمل/الترفيه : يالا طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: هذه هي الديمقراطية    الأربعاء مارس 02, 2011 6:36 am

مفهوم الديمقراطية في الإسلام
سمعت أن كلمة الديمقراطية مستقاة من الإسلام ، فهل هذا صحيح ؟ وما حكم الترويج للديمقراطية ؟


الحمد لله
أولاً:
الديمقراطية ليست كلمة عربية ، بل هي مشتقة من اليونانية ، وهي مجموعة من كلمتين : الأولى : DEMOS ( ديموس ) ، وتعني : عامة الناس ، أو الشعب ، والثانية : KRATIA ( كراتيا ) ، وتعني : حكم ، فيصبح معناها : حكم عامة الناس ، أو : حكم الشعب .
ثانياً:
الديمقراطية نظام مخالف للإسلام ؛ حيث يجعل سلطة التشريع للشعب ، أو من ينوب عنهم (كأعضاء البرلمان) ، وعليه : فيكون الحكم فيه لغير الله تعالى ، بل للشعب ، ونوابه ، والعبرة ليست بإجماعهم ، بل بالأكثرية ، ويصبح اتفاق الأغلبية قوانين ملزمة للأمة ، ولو كانت مخالفة للفطرة ، والدين ، والعقل ، ففي هذه النظم تم تشريع الإجهاض ، وزواج المثليين ، والفوائد الربوية ، وإلغاء الأحكام الشرعية ، وإباحة الزنا وشرب الخمر ، بل بهذا النظام يحارب الإسلام ويحارب المتمسكين به .
وقد أخبر الله تعالى فيه كتابه أن الحكم له وحده ، وأنه أحكم الحاكمين ، ونهى أن يُشرك به أحد في حكمه ، وأخبر أن لا أحد أحسن منه حكماً .
قال الله تعالى : ( فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ) غافر/12 ، وقال تعالى : ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) يوسف/40 ، وقال تعالى : (أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ) التين/8 ، وقال تعالى : ( قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً ) الكهف/26 ،
وقال تعالى : ( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) المائدة/50 .
والله عز وجل هو خالق الخلق ، وهو يعلم ما يَصلح لهم وما يُصلحهم من أحكام ، والبشر يتفاوتون في العقول والأخلاق والعادات ، وهم يجهلون ما يصلح لهم فضلا أن يكونوا على علم بما يَصلح لغيرهم ، ولذا فإن المجتمعات التي حكمها الشعب في التشريعات والقوانين لم يُر فيها إلا الفساد ، وانحلال الأخلاق ، وتفسخ المجتمعات .
مع التنبيه على أن هذا النظام تحول في كثير من الدول إلى صورة لا حقيقة لها ، ومجرد شعارات يُخدع بها الناس ، وإنما الحاكم الفعلي هو رأس الدولة وأعدائه ، والشعب مقهور مغلوب على أمره .
ولا أدل على ذلك من أن هذه الديمقراطية إذا أتت بما لا يهواه الحكام داسوها بأقدامهم ، ووقائعُ تزوير الانتخابات وكبت الحريات وتكميم أفواه من يتكلمون بالحق : حقائقُ يعلمها الجميع ، لا تحتاج إلى استدلال .
وليس يصلح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل
جاء في " موسوعة الأديان والمذاهب المعاصرة " ( 2 / 1066 ) :
"ديمقراطية نيابية :
أحد مظاهر النظم الديمقراطية التي يمارس فيها الشعب مظاهر السيادة بواسطة مجلس منتخب من نواب من الشعب ، وفيها يحتفظ الشعب بحق التدخل المباشر لممارسة بعض مظاهر السيادة عن طريق وسائل مختلفة ، أهمها :
1. حق الاقتراع الشعبي : بأن يقوم عدد من أفراد الشعب بوضع مشروع للقانون مجملاً أو مفصَّلاً ، ثم يناقشه المجلس النيابي ويصوِّت عليه .
2. حق الاستفتاء الشعبي : بأن يُعرض القانون بعد إقرار البرلمان له على الشعب ليقول كلمته فيه .
3. حق الاعتراض الشعبي : وهو حق لعدد من الناخبين يحدده الدستور للاعتراض في خلال مدة معينة من صدوره ، ويترتب على ذلك عرضه على الشعب في استفتاء عام ، فإن وافق عليه نُفِّذ… وإلا بطل ، وبه تأخذ معظم الدساتير المعاصرة .
ولا شك في أن النظم الديمقراطية أحد صور الشرك الحديثة في الطاعة والانقياد أو في التشريع ، حيث تُلغى سيادة الخالق سبحانه وتعالى وحقه في التشريع المطلق ، وتجعلها من حقوق المخلوقين ، والله تعالى يقول : ( مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) يوسف/40 ، ويقول تعالى : ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ) الأنعام/57 " انتهى .
ثالثاً :
يظن كثير من الناس ، أن لفظ " الديمقراطية " يعني : الحرية ! وهذا ظن فاسد ، وإن كانت الحرية هي إحدى إفرازات " الديمقراطية " ، ونعني بالحرية هنا : حرية الاعتقاد ، وحرية التفسخ في الأخلاق ، وحرية إبداء الرأي ، وهذه أيضا لها مفاسد كثيرة على المجتمعات الإسلامية ، حتى وصل الأمر إلى الطعن في الرسل والرسالات ، وفي القرآن والصحابة ، بحجة " حرية الرأي " ، وسُمح بالتبرج والسفور ونشر الصور والأفلام الهابطة بحجة الحرية ، وهكذا في سلسلة طويلة ، كلها تساهم في إفساد الأمة ، خلقيّاً ، ودينيّاً.
وحتى تلك الحرية التي تنادي بها الدول من خلال نظام الديمقراطية ليست على إطلاقها ، فنرى الهوى والمصلحة في تقييد تلك الحريات ، ففي الوقت الذي تسمح نظمهم بالطعن في الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن ، بحجة حرية الرأي : نجد منع هذه الحرية في مثل الكلام عن " محرقة النازيين لليهود " ! بل يتم تجريم وسجن من ينكر هذه المحرقة ، مع أنها قضية تاريخية قابلة للإنكار .
وإذا كان هؤلاء دعاة حرية : فلماذا لم يتركوا الشعوب الإسلامية تختار مصيرها ودينها ؟! ولماذا قاموا باستعمار بلدانهم وساهموا في تغيير دينهم ومعتقدهم ؟ وأين هذه الحريات من مذابح الإيطاليين للشعب الليبي ، ومن مذابح الفرنسيين للشعب الجزائري ، ومن مذابح البريطانيين للشعب المصري ، ومن مذابح الأمريكان للشعبين الأفغاني والعراقي ؟!
والحرية عند أدعيائها يمكن أن تصطدم بأشياء تقيدها ، ومنها :
1. القانون ، فليس للإنسان مطلق الحرية أن يسير في عكس اتجاه السير في الشارع ، ولا أن يفتح محلا من غير ترخيص ، ولو قال " أنا حر " لم يلتفت له أحد .
2. العرف ، فلا تستطيع امرأة عندهم – مثلاً – أن تذهب لبيت عزاء وهي تلبس ملابس البحر ! ولو قالت " أنا حرَّة " لاحتقرها الناس ، ولطردوها ؛ لأن هذا مخالف للعرف .
3. الذوق العام ، فلا يستطيع أحد منهم – مثلاً – أن يأكل ويخرج ريحاً أمام الناس ! بل ولا أن يتجشأ ! ويحتقره الناس ولو قال إنه حر .
ونقول بعد هذا :
لماذا لا يكون لديننا أن يقيِّد حرياتنا ، مثل ما قُيدت حرياتهم بأشياء لا يستطيعون إنكارها ؟! ولا شك أن ما جاء به الدين هو الذي فيه الخير والصلاح للناس ، فأن تمنع المرأة من التبرج ، وأن يمنع الناس من شرب الخمر ، وأكل الخنزير ، وغير ذلك : كله لهم فيه مصالح ، لأبدانهم ، وعقولهم ، وحياتهم ، ولكنهم يرفضون ما يقيِّد حرياتهم إن جاء الأمر من الدين ، ويقولون " سمعنا وأطعنا " إن جاءهم الأمر من بشرٍ مثلهم ، أو من قانون !

رابعاً :
ويظن بعض الناس أن لفظ " الديمقراطية " يعادل " الشورى " في الإسلام ! وهذا ظن فاسد من وجوه كثيرة ، منها :
1. أن الشورى تكون في الأمور المستحدثة ، أو النازلة ، وفي الشؤون التي لا يفصل فيها نص من القرآن أو السنَّة ، وأما " حكم الشعب " فهو يناقش قطعيات الدين ، فيرفض تحريم الحرام ، ويحرِّم ما أباحه الله أو أوجبه ، فالخمور أبيح بيعها بتلك القوانين ، والزنا والربا كذلك ، وضيِّق على المؤسسات الإسلامية وعلى عمل الدعاة إلى الله بتلك القوانين ، وهذا فيه مضادة للشريعة ، وأين هذا من الشورى ؟!
2. مجلس الشورى يتكون من أناسٍ على درجة من الفقه والعلم والفهم والوعي والأخلاق ، فلا يُشاور مفسد ولا أحمق ، فضلاً عن كافر أو ملحد ، وأما مجالس النيابة الديمقراطية : فإنه لا اعتبار لكل ما سبق ، فقد يتولى النيابة كافر ، أو مفسد ، أو أحمق ، وأين هذا من الشورى في الإسلام ؟! .
3. الشورى غير ملزمة للحاكم ، فقد يقدِّم الحاكم رأي واحدٍ من المجلس قويت حجته ، ورأى سداد رأيه على باقي رأي أهل المجلس ، بينما في الديمقراطية النيابية يصبح اتفاق الأغلبية قانوناً ملزماً للناس .
إذا عُلم هذا فالواجب على المسلمين الاعتزاز بدينهم ، والثقة بأحكام ربهم أنها تُصلح لهم دنياهم وأخراهم ، والتبرؤ من النظم التي تخالف شرع الله .
وعلى جميع المسلمين – حكَّاماً ومحكومين – أن يلتزموا بشرع الله تعالى في جميع شؤونهم ، ولا يحل لأحدٍ أن يتبنى نظاماً أو منهجاً غير الإسلام ، ومن مقتضى رضاهم بالله ربّاً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيّاً ورسولاً أن يلتزم المسلمون بالإسلام ظاهراً وباطناً ، وأن يعظموا شرع الله ، وأن يتبعوا سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم .
نسأل الله أن يعزنا بالإسلام ، وأن يرد كيد الخائنين .
والله أعلم


منقول عن الشيخ محمد صالح المنجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الخميس مارس 03, 2011 7:58 pm

جزاك الله خيرا على الموضوع الجميل ده يا بشمهندس. Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
deyaa
مشرف عام على اقسام المنتدى
مشرف عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1998
العمر : 25
العمل/الترفيه : جمعيه خيريه
الـكـلـيـــة : : هندسه شعبة بنات

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الأحد مارس 06, 2011 8:08 pm

جزاكم الله كل خير يا باشمهندس على هذا الموضوع
و إن كنت أختلف مع حضرتك فية من حيث الشكل و المضمون

_________________
اذا اردت الحياة كما تريد
................
سر فيما تريد وان كان بعيد
...............
وان خفت من مال او قوة او جاه
.................
اعلم ان لا دائم الا وجه الله
...................
وان تركت اخرون ليأخذو حلمك
...............
فقد احتملت الم لن يحتمله غيرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهواري
مراقب عام على اقسام المنتدى
مراقب عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1357
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الأحد مارس 06, 2011 11:26 pm

كلام صادم بشتي الطرق وأعتقد انه تم الرد عليه من علمائنا بمختلف انتماءاتهم .

الحديث عن الديموقراطية بهذا الأسلوب يذكرني ببعض الفتاوي التي لازالت تصر علي ان ثورة المصرين غير مشروعة وانها خروج علي الحاكم .
Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
م احمد حماد
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 217
العمر : 27
العمل/الترفيه : يالا طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الإثنين مارس 07, 2011 4:12 am

اولا شكرا على مروركم


ثانيا ما ورد في هذا الكلام من وجهة نظري مقنع جدا

ثالثا بالنسبة للمظاهرات فهيا من الوان الخروج على الحاكم

ودونك اقوال اهل العلم

الفتوى الأولى الشيخ بن باز:-
سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:
السؤال: هل المظاهرات الرجالية والنسائية ضد الحكام والولاة تعتبر وسيلة من وسائل الدعوةوهل من يموت فيها يعتبر شهيداً؟

الجواب: لا أرى المظاهرات النسائية والرجاليةمن العلاج ولكني أرى أنها من أسباب الفتن وم نأسباب الشرور ومن أسباب ظلم بعض الناس والتعدي على بعض الناس بغير حق ولكن الأسباب الشرعية، المكاتبة، والنصيحة، والدعوة إلى الخير بالطرق السليمة الطرق التي سلكها أهل العلم وسلكها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان بالمكاتبة والمشافهة مع الأمير ومع السلطان والاتصال به ومناصحته والمكاتبة له دون التشهير في المنابر وغيرها بأنه فعل كذا وصار منه كذا، والله المستعان وقال أيضاً رحمه الله: والأسلوب السيئ العنيف من أخطر الوسائل في رد الحق وعدم قبولـه أو إثارة القلاقل والظلم والعدوان والمضاربات ويلحق بهذا الباب مايفعله بعض الناس من المظاهرات التي تسبب شراً عظيماً على الدعاة، فالمسيرات في الشوارع والهتافات ليست هي الطريق الصحيح للإصلاح والدعوة فالطـــريق الصحيح، بالزيارة والمكاتــــــــبات بالتي هي أحســن.

الفتوى الثانية للشيخ بن عثيمين:-
فتوى العلامة العثيمين:

سئل فضيلة الشيخ العلامة محمد بن عثيمين -
رحمه الله تعالى - هل تعتبر المظاهرات وسيلة
من وسائل الدعوة المشروعة؟
فقال رحمه الله: (الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد: فان المظاهرات أمر حادث، لم يكن معروفاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء
الراشدين، ولا عهد الصحابة رضي الله عنهم. ثم إن فيه من الفوضى والشغب ما يجعله أمرا ممنوعاً، حيث يحصل فيه تكسير الزجاج والأبواب وغيرها ويحصل فيه أيضاً اختلاط الرجال بالنساء، والشباب بالشيوخ، وما أشبه من المفاسد والمنكرات، وأما مسألة الضغط على الحكومة: فهي إن كانت مسلمة فيكفيها واعظاً كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليهوسلم، وهذا خير ما يعرض على المسلم، وان كانت كافرة فإنها لا تبالي بهؤلاء المتظاهرين وسوف
تجاملهم ظاهراً، وهي ما هي عليه من الشر في الباطن، لذلك نرى إن المظاهرات أمر منكر. وأما قولهم إن هذه المظاهرات سلمية، فهي قد تكون
سلمية في أول الأمر أو في أول مرة ثم تكون تخريبية، وانصح الشباب أن يتبعوا سبيل من سلف فان الله سبحانه وتعالى أثنى على المهاجرين والأنصار، وأثنى على الذين اتبعوهم باحسان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهواري
مراقب عام على اقسام المنتدى
مراقب عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1357
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الإثنين مارس 07, 2011 9:05 pm

حضرتك بتستند الي الرأي اللي بيقول ان الشوري معلمة وليست ملزمة ، وهو رأي لانملك الا ان نكن له كل تقدير واحترام .

لكن لابد ايضا من احترام الرأي الآخر الذي يقول بأن الشوري ملزمة وان الحاكم اذا ماسعي في الارض فسادا ولم يستجيب لنصائح احد فلنا ان نقوّمه ، وان نطيح به مادامت الأغلبية اجمعت علي ذلك.

نحن لا نتكلم عن الخليفة عمر بن الخطاب او ابو بكر الصديق رضي الله عنهما

واذا اردنا ان نتحدث عن مفهوم الديموقراطية ومفهوم الأمة مصدر السلطات فلابد ان نعرض جميع جميع المدارس الفقهية في تعريف هذه المفاهيم لا ان نذكر رأي واحد وننحي الباقين جانبا.

لا استطيع ان احجر علي رأي احد ، ولكن ليس من حق احد ان يحجر علي رأيي Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الثلاثاء مارس 08, 2011 4:34 am

الديمقراطيه معناها أن يحكم الشعب نفسه .
فاذا ارتضى الشعب أى شئ حتى لو كان حراما بل حتى لو كان كبيره من الكبائر فالامر يرجع له.
فأين الاسلام الذى معناه الاستسلام لله ورسوله وما الفرق بيننا وبين الصهاينه والنصارى.
وأين تعظيمنا لكلام ربنا وسنة نبينا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
م احمد حماد
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 217
العمر : 27
العمل/الترفيه : يالا طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الثلاثاء مارس 08, 2011 6:05 am

فِي الدِّيمُقْرَاطِيَّةِ السُّلْطَاتُ كُلُّهُا لِلشَّعْبِ؛ يَعْنِي أَنَّ الشَّعْبَ يَمْلِكُ التَّشْرِيعَ وَالْقَضَاَء وَالتَّنْفِيذَ، فَمَاذَا بَقِيَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ؟!

إِذَا كَانَ الشَّعْبُ هُوَ الَّذِي يُشَرِّعُ قَانُونَهُ، وَهُوَ الَّذِي يَقْضِي قَاضِيهُ الدِّيمُقْرَاطِيُّ بَيْنَ أَبْنَاءِ الْمُجْتَمَعِ الدِّيمُقْرَاطِيِّ، وَيُنَفِّذُ الْمُنَفِّذُونَ الدِّيمُقْرَاطِيُّونَ تِلْكَ الْأَحْكَامَ عَلَى أَبْنَاءِ الْمُجْتَمَعِ الدِّيمُقْرَاطِيِّ، فَمَاذَا بَقِيَ لِدِينَ الْإِسْلَامِ الْعَظِيمِ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
م احمد حماد
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 217
العمر : 27
العمل/الترفيه : يالا طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الثلاثاء مارس 08, 2011 6:17 am

ان الذي يراد له ان يحدث في مصر هو الفوضى الخلاقة
وتفكيك المجتمع المصري ثم اعادة تركيبة على الاجندة الغربية في الفكر والعقيدة و السلوك والاخلاق هو ازالة الاسلام واحلال الديمقراطية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهواري
مراقب عام على اقسام المنتدى
مراقب عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1357
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الثلاثاء مارس 08, 2011 6:45 am

ياباشمهندس احمد ماذا لو الشعب نفسه اختار انه يمارس الديموقراطية بما لا يخالف شرع الله؟

المادة الثانية تنص علي ان الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع

يعني اي تشريع او قانون راح يقره الشعب عبر برلمانه لابد الا يتعارض مع الشريعة.

الديموقراطية لا تتعارض مع الشريعة اطلاقا .

وياريت حضرتك تتخيل ماذا لو هذا لو ان اصحاب هذا الفكر اللي حضرتك نقلته الينا كانو بيحكموا تركيا مثلا؟ كان هايحصل ايه؟

كانوا هايعملوا ايه مع شعب 99% منه مسلم وبيتظاهر ضد الحجاب

هل كانوا هايمسكوا السيوف وينزلوا دبح ف الشعب باعتبارهم بيحاربو شرع الله؟

ياريت حضرتك تشوف نموذج حزب العدالة والتنمية في تركيا والمشروع الاسلامي اللي ماشي عليه .
وبالاشارة لحزب العادالة والتنمية فلابد ان اؤكد لك اني لا انتمي للاخوان المسلمين ، ولكن فعلا النموذج التركي رائع فعلا .

ولك ان تنظر مثلا الي السعودية وتري ماذا اثمر الزام الشعب بالتدين الظاهري وبين نسبة جرائم الشرف الموجوده هناك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهواري
مراقب عام على اقسام المنتدى
مراقب عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1357
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الثلاثاء مارس 08, 2011 9:05 pm

نقلا عن موقع : اسلام ويب .

..................................................


السؤال :


ماحكم النظام السياسي الديمقراطي في الإسلام ، شكرا وفقكم الله وسدد خطاكم

الفتوى :


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالديمقراطية فإن لها جانبان: جانب يقره الإسلام ويحض عليه وهو حق الأمة في تولية حكامها ومحاسبتهم وفي الرقابةعليهم، وهذا حق معلوم وظاهر في نصوص الشرع من كتاب وسنة.


وجانب يأباه الإسلام ويعتبره لوناً من ألوان الشرك بالله تعالى، وهو إعطاء الأمة -ممثلة في مجلس النواب أو البرلمان- الحق في التشريع المطلق، فهي تحل وتحرم وتبدل كيفما شاءت.



ومعلوم قطعاً أن التشريع المطلق -تحريماً وتحليلاً وتشريعاً- إنما هو حق خالص لله تعالى، قال الله تعالى:
قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَاماً وَحَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ [يونس:59]. وقال تعالى:أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّه [الشورى:21]. إلى غير ذلك من الأدلة الكثيرة. والله أعلم.

.........................................................


السؤال:


هل يجوز لحزب إسلامي أن يضع في برنامجه الحكم بالديمقراطية ؟ بحجة فقه الواقع أو ما شابه

الفتوى :


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالديمقراطية لها جانبان: جانب يقره الإسلام ويحض عليه وهو حق الأمة في تولية حكامها ومسؤوليها ومحاسبتهم والرقابة عليهم. وهذا حق معلوم لا منافاة بينه وبين الإسلام.



وجانب يأباه الإسلام ويعتبره لونا من ألوان الشرك بالله تعالى، وهو إعطاء الأمة الحق في التشريع المطلق، فهي تحل وتحرم وتبدل كيفما شاءت.




ومعلوم قطعا أن التشريع المطلق إنما هو حق خالص لله تعالى، قال الله تعالى:
قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ آَللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ {يونس:59}. وقال تعالى: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ {الشورى:21}. إلى غير ذلك من الأدلة الكثيرة.



وعليه، فلا مانع لحزب إسلامي من أن يضع في برنامجه الحكم بالديموقراطية، إذا تعلق الأمر بالجانب الأول الذي هو اختيار المسؤولين ونحوه.

وأما المعنى الثاني للديمقرطية، فلا يجوز اتخاذه منهجا أو برنامج عمل لأي اعتبار.


والله أعلم.


..........................................................


حكم الشعب المطلق مرفوض، ولكن الديموقراطية مقبولة في نطاق الاسلام لا علي مطلق اهواء الناس . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الخميس مارس 10, 2011 7:17 pm

يا بشمهندس الهوارى الديمقراطيه لفظ غربى معناه خبيث
أنا أعرف أن حضرتك تنظر لها من جانب اسلامى ولا تقصد معناها الاصلى الذى هو حكم الشعب لنفسه
لكن كثير من الذين يرددونها فى وسائل الاعلام يقصدون معناها الاصلى لانهم يريدون مصر ان تكون بلد علمانى للأسف
بل ان الاسلاميين الذين يرددونها يقصدون بها الحريه والحريه شئ جميل يريده الاسلام ولكن لها ضوابط معينه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
م احمد حماد
مهندس فعال
مهندس فعال


عدد الرسائل : 217
العمر : 27
العمل/الترفيه : يالا طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الجمعة مارس 11, 2011 4:00 am

الحريات كلها التي تريدها الديمقراظيةمكفولة في الشريعة الاسلامية ولكن بفارق واحد انها اي تلك الحريات مقيدة بقيود الشرع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهواري
مراقب عام على اقسام المنتدى
مراقب عام على اقسام المنتدى


عدد الرسائل : 1357
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    الجمعة مارس 11, 2011 4:06 am

من الواضح ان موقفنا واحد من الديمقراطية .

فنحن نريد ديمقراطية تحت غطاء اسلامي .


لكن اريد ان اعرف موقفك من التعديلات الدستورية ، هل ستصوت بنعم ام لا ان شاء الله؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدمحمد الغريب
مهندس بدأ يشارك
مهندس بدأ يشارك


عدد الرسائل : 90
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
الـكـلـيـــة : : الهندسة

مُساهمةموضوع: رد: هذه هي الديمقراطية    السبت مارس 12, 2011 10:38 pm

ان شاء الله سأوافق على التعديلات الدستوريه لان المصالح التى وراء ذلك أكثر من الفاسد.
أما العلمانيين فلن يوافقوا على التعديلات لانهم يريدون التغيير للدستوربالكامل وكأن لسان حالهم يقول كيف نعيش فى دوله المصدر التشريعى لها الاسلام أمثال البرادعى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذه هي الديمقراطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هندسة الأزهر  :: !!.. الــمــوضــوعــات الــعــامــة ..!! :: الحـــــــوار العـــــــام-
انتقل الى: