هندسة الأزهر
السلام عليكم ..اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر نورت المنتدى بزيارتك لنا ..انت غير مسجل فى منتدى كليه هندسه الازهر ..سوف تتمتع بالعديد من المميزات اذا قمت بالتسجيل وذلك بالضغط على الزر اسفله(زر التسجيل) اما اذا كنت مسجل بالفعل ..فلتسجل دخولك عن طريق الضغط على الزر اسفله(زر الدخول) اما اذا كنت تريد اخفاء هذه الرساله فاضغط على الزر اسفله (زر الاخفاء)

هندسة الأزهر

معا لنتواصل.... من أجل حياة جامعية أفضل.
 
الرئيسيةدخولالتسجيلمكتبة الصوردخول الاعضاء

شاطر | 
 

 اقوال عند المنام والاستيقاظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shady
مشرف التنمية البشرية


عدد الرسائل : 1269
العمر : 30
العمل/الترفيه : ملازم مهندس
الـكـلـيـــة : : الهندسه

مُساهمةموضوع: اقوال عند المنام والاستيقاظ   السبت أكتوبر 29, 2011 5:36 pm

فيما يقال عند المنام
قال حذيفة رضي الله عنه:
«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينام قال: باسمك اللهم
أموت وأحيا، وإذا استيقظ من منامه قال: الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا
وإليه النشور»
متفق عليه.

وعن عائشة رضي الله عنها
«أن النبي صلى الله عليه وسلم: كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم
نفث فيهما فقرأ فيهما {قل هو الله أحد} و {قل أعوذ برب الفلق} و {قل أعوذ
برب الناس} ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه، وما
أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات»
متفق عليه.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه «أنه أتاه آت يحثو من
الصدقة - وكان قد جعله النبي صلى الله عليه وسلم عليها - ليلة بعد ليلة،
فلما كان في الليلة الثالثة قال: لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم، قال دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بهن - وكانوا أحرص شيء على الخير -
فقال إذا أويت إلى فراشك، فاقرأ آية الكرسي: {الله لا إله إلا هو الحي
القيوم} حتى تختمها لأنه لا يزال عليك من الله حق، ولا يقربك شيطان حتى
تصبح فقال: صدقك وهو كذوب (ذاك شيطان) »
خرجه البخاري

[b]و «عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في كل ليلة كفتاه» متفق عليه.
وقال علي رضي الله عنه ما كنت أرى أحداً يعقل ينام قبل أن يقرأ الآيات الثلاث من آخر سورة البقرة.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا قام أحدكم عن فراشه ثم رجع إليه، فلينفضه بصنفة إزاره.
ثلاث مرات، فإنه لا يدري ما خلفه عليه بعده، وإذا
اضطجع فليقل: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن
أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

» متفق عليه.
في لفظ: «إذا استيقظ أحدكم فليقل: الحمد لله الذي عافاني في جسدي ورد علي روحي، وأذن لي بذكره»
وعن علي رضي الله عنه «أن فاطمة رضي الله عنها أتت
النبي صلى الله عليه وسلم تسأله خادماً فلم تجده ووجدت عائشة فأخبرتها، قال
علي: فجاءنا النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أخذنا مضاجعنا فقال:

[b]ألا
أدلكما على ما هو خير لكما من خادم، إذا أويتما إلى فراشكما، فسبحا ثلاثاً
وثلاثين، واحمدا ثلاثاً وثلاثين، وكبرا أربعاً وثلاثين، فإنه خير لكما من
خادم.

قال علي: ما تركتهن منذ سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قيل له: ولا ليلة صفين؟ قال: ولا ليلة صفين» متفق عليه.
وقد بلغنا أنه من حافظ على هؤلاء الكلمات لم يأخذه إعياء فيما يعانيه من شغل ونحوه.
وعن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول: اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ثلاث مرات» - خرجه أبو داود وقال الترمذي حديث حسن صحيح.
ورواه من طريق حذيفة رضي الله عنه.
وعن أنس رضي الله عنه «أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان إذا أوى إلى فراشه قال: الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا، وآوانا،
فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي»
خرجه مسلم

[b]«وعن
ابن عمر رضي الله عنهما أنه أمر رجلاً إذا أخذ مضجعه أن يقول: اللهم أنت
خلقت نفسي، وأنت تتوفاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن
أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية.

قال ابن عمر سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم» خرجه مسلم
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، «عن النبي صلى
الله عليه وسلم كان يقول إذا أوى إلى فراشه: اللهم رب السموات، ورب الأرض،
ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة
والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت

[b]الأول
فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء،
وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين، وأغننا من الفقر» .

خرجه مسلم.
«وقال البراء بن عازب رضي الله عنه: قال لي رسول
الله صلى الله عليه وسلم: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضجع على
شقك الأيمن، وقل: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري
إليك، وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك،
آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت، فإن مت من ليلتك مت على
الفطرة، واجعلهن آخر ما تقول»
متفق عليه.

[b]فيما يقوله المستيقظ من نومه ليلاً
[b]عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه، «عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تعار من الليل فقال: لا إله إلا الله
وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله،
وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله
العلي العظيم، ثم

[b]قال: اللهم اغفر لي، أو دعا، أستجيب له، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته» خرجه البخاري
[b]عن أبي هريرة رضي الله عنه «عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا استيقظ أحدكم فليقل: الحمد لله الذي رد علي روحي وعافاني في جسدي، وأذن لي بذكره» .
حديث صحيح
[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اقوال عند المنام والاستيقاظ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هندسة الأزهر  :: منـــبـــــر الاســــــلام :: اسلاميات-
انتقل الى: